حسان العيادي

حسان العيادي

يبدو ان الدبلوماسية التونسية قد تلاءمت مع مسار 25 جويلية وباتت متناغمة معه اوهي كذلك على الاقل إذا تعلق الأمر بالتسويق السياسي لـ«تصحيح المسار».

اعلن الاتحاد العام التونسي للشغل مساء الخميس الفارط انه قد تم اعلامه من قبل رئاسة الحكومة بتأجيل اول اجتماعات لجنة 5+5 الى موعد لاحقا.

ينتظر ان تُستهل اليوم اولى جلسات التفاوض بين حكومة نجلاء بودن والاتحاد العام التونسي للشغل وذلك وفق الاتفاق المبرم بينهما في بداية الاسبوع الجاري

بإعلان الهيئة العليا المستقلة للانتخابات عن النتائج النهائية للاستفتاء وإقرار الدستور الجديد في انتظار ان يقع ختمه من قبل الرئيس ونشره في الرائد الرسمي للجمهورية التونسية.

يبدو ان بلاغ وزارة العدل المؤرخ في 14 أوت 2022 سيكون حدثا مرجعيا في تاريخ تونس بعد سنوات - فعلى الرغم من أنه بلاغ مقتضب

يوم الجمعة الفارط امضى كل من رئيسة الحكومة نجلاء بودن والامين العام لاتحاد الشغل نور الدين الطبوبي ورئيس منظمة الاعراف سمير ماجول على وثيقة

تتالت عثرات المسار السياسي والعمل الحكومي مما بات يمثل ضغطا على رئيس الجمهورية قيس سعيد، ولعل ملف القضاة المعفيين عينة تبين حجم حاجة مؤسسة

مثل حكم المحكمة الادارية ايقاف تنفيذ قرارات اعفاء 47 من القضاة من بين 57 قاضيا تم اعفاؤهم في 1 جوان الفارط.الحدث الرئيسي ليوم امس

تهيمن مصطلحات الحرب على الخطاب السياسي اذا تعلق الامر بمقاومة الفساد وقد تكرر هذا مع كل الحكومات التي تعاقبت على البلاد ورفعت لواء مقاومته

«من هنا فصاعدا اي عرض فني يمس من الذوق العام سننسحب منه وسنرفض تامينه فلن نقبل ان نكون طرفا في جريمة اخلاقية» هذه الكلمات

الصفحة 8 من 178

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا